لماذا 6 ايام وليس كن فيكون

لماذا خلق الله الأرض في 6 ايام وليس بـ كن فيكون؟

يقول القرآن ان الله خلق السماوات والأرض في ستة أيام،في ضوء معرفتنا يكفي أن يقول الله كن فيكون، فما هو السبب؟

فإن اللحظة والساعة واليوم والدهر… في قدرة الله تعالى سواء، فقدرته سبحانه وتعالى لا تحدها حدود ولا تقيدها قيود، قال الله تعالى: إِنَّمَا قَوْلُنَا لِشَيْءٍ إِذَا أَرَدْنَاهُ أَن نَّقُولَ لَهُ كُن فَيَكُونُ {النحل:40}، وخلقه سبحانه وتعالى للسماوات والأرض في ستة أيام لحكم أرادها، ومن هذه الحكم التي ذكرها أهل العلم تعليم عباده أن التدرج في هذه الحياة سنة من سننه تعالى في هذا الكون فلا يستعجلوا الأمور قبل أوانها

ما من أمر يفعله الله إلا وله فيه حكمة بالغة وهذا من معاني اسم الله تعالى ” الحكيم ” ، وهذه الحكمة قد يطلعنا الله تعالى عليها وقد لا يطلعنا

غير أن جهلنا بهذه الحكمة لا يحملنا على نفيها أو الاعتراض على أحكام الله ومحاولة التكلف والتساؤل عن هذه الحكمة التي أخفاها الله عنا ، قال الله تعالى : ( لا يُسأل عما يفعل وهم يسألون ) الأنبياء / 23

:وقد حاول بعض العلماء استباط الحكمة من خلق السموات والأرض في ستة أيام

( 54 ) ( 4/7/140 ) قال الإمام القرطبي – رحمه الله – في تفسيره ” الجامع لأحكام القرآن ” لآية الأعراف

وذكر هذه المدة – أي ستة أيام – ولو أراد خلقها في لحظة لفعل ؛ إذ هو القادر على أن يقول لها كوني فتكون ، ولكنه أراد

أن يعلم العباد الرفق والتثبت في الأمور

ولتظهر قدرته للملائكة شيئاً بعد شيء

وحكمة أخرى : خلقها في ستة أيام ؛ لأن لكل شيء عنده أجلا ، وبيّن بهذا ترك معاجلة العصاة بالعقاب ؛ لأن لكل شيء عنده أجلاً … ) ا.هـ

وقال ابن الجوزي في تفسيره المسمى بـ ” زاد المسير ” ( 3/162 ) في تفسير آية الأعراف

فإن قيل : فهلا خلقها في لحظة ، فإنه قادر ؟ فعنه خمسة أجوبة

أحدها : أنه أراد أن يوقع في كل يوم أمراً تستعظمه الملائكة ومن يشاهده ، ذكره ابن الأنباري

والثاني : أنه التثبت في تمهيد ما خُلق لآدم وذريته قبل وجوده ، أبلغ في تعظيمه عند الملائكة

والثالث : أن التعجيل أبلغ في القدرة ، والتثبيت أبلغ في الحكمة ، فأراد إظهار حكمته في ذلك ، كما يظهر قدرته في قوله ( كن فيكون )

والرابع : أنه علّم عباده التثبت ، فإذا تثبت مَنْ لا يَزِلُّ ، كان ذو الزلل أولى بالتثبت

والخامس : أن ذلك الإمهال في خلق شيء بعد شيء ، أبعد من أن يظن أن ذلك وقع بالطبع أو بالاتفاق . ) ا.هـ

3- وقال القاضي أبو السعود في تفسيره عند آية الأعراف : ( 3/232 ) : ( … وفي خلق الأشياء مدرجاً مع القدرة على إبداعها دفعة دليل على الاختيار ، واعتبار للنظار ، وحث على التأني في الأمور ) ا.هـ

( 6/226 ) وقال عن تفسير الآية ( 59 ) من سورة الفرقان

( …فإن من أنشأ هذه الأجرام العظام على هذا النمط الفائق والنسق الرائق بتدبير متين و ترتيب رصين ، في أوقات معينة ، مع كمال قدرته على إبداعها دفعة لحكم جليلة ، وغايات جميلة ، لا تقف على تفصيلها العقول … ) أ.هـ

“وبناء على ما سبق اتضح أن الله جلت قدرته وعَظُم سلطانه له مطلق القدرة ، ومنتهى الإرادة ، وكمال التصرف والتدبير ، وله في كل خلق من خلقه حِكم بليغة لا يعلمها إلا هو سبحانه ، وكذلك اتضح لك بعض الحِكم والأسرار في خلق المولى سبحانه وتعالى السموات والأرض في ستة أيام ، مع أنه قادر سبحانه أن يخلقها بكلمة ” كن

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

لماذا 6 ايام وليس كن فيكون؟

About the author

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *